كسر الطموح ... وما أكثره !

         إن من أصعب ما يمكن أن يعاني منه الإنسان وفي هذا العصر الحضاري، وبوجود هذه القوانين الحامية والشاملة، إنما هو كسر الطموح لكل إنسان، بدءاً من الأعمار الصغيرة، وإلى كل الأعمار الأخرى، وحتى أكبر الأعمار !. فأنا لازلت أذكر، وحين كنت في المرحلة الابتدائية في المدرسة وكانت الدولة تمنحنا وقتها شهادة الدراسة الابتدائية وتخرج أسماؤنا في الجرائد، لا زلت أذكر تلميذاً زميلاً لي في الصف ، وكان من الأوائل ذكاء واجتهاداً وحرصاً، وكان مشهوراً جداً في ذلك، في الصف وفي المدرسة كلها، ولا أبالغ إذا قلت ذلك لأنني أتذكر تلك الأيام وهذا الزميل المتفوق في الصف!. وفجأة غاب هذا الزميل عن المدرسة وتكررت أيام غيابه، حتى اضطررت أن أذهب إلى دكان والده لأسأل عنه، فوجدته يجلس في الدكان ويعمل فيها، فسألته: لماذا تغيب عن المدرسة، وفوجئت وقتها بصراخ والده في وجهي وهو يطردني، وبكل قسوة وإهانة!. ولا زلت أذكر هذا الزميل المتفوق ، هذا الزميل الصغيرُ المتفوق جداً، لأنه لو تابع دراسته، فمن المؤكد أنه سيكون بارزاً في مجال عمله وفي ما حصل عليه من العلوم والشهادات في هذه الحياة، والأهم فيما سيقدمه لوطنه وشعبه بعد ذلك، بينما هو يقوم الآن بعمل يمكن أن يقوم به أي عامل آخر!.

         وكسر الطموح، وبصراحة مؤلم أيضاً ، ومحزن كثيراً، وله أضرار ليس بالشخص وحده وإنما بالوطن والشعب والمستقبل للوطن والشعب وللأمة كلها، أقول ذلك لأن كسر الطموح إذا انتشر وتكاثر أصبحت أضراره حرباً كبيرة على البلاد، وفي كل بلدان العالم، وتخلفاً حضارياً يزداد باستمرار . لا تقولوا إنني أبالغ، فالأمر لا يقتصر على هذا الزميل الإنسان، وإنما يشمل كثيراً منا، وكم نعاني منه، فأنا كنت وبدءاً من الصف العاشر أترجم الشعر والقصة من الانكليزية إلى العربية وأعرض ذلك باستمرار على أستاذ اللغة الانكليزية وعلى رفاقي وزملائي وكنت أتمنى وأطمح إلى دخول فرع اللغة الانكليزية لكي أصير أقرأ أيضاً بالانكليزية ، وحين حصلت على الشهادة الثانوية لم يكن ينقصني سوى علامتين اثنتين فقط لأدخل فرع اللغة الانكليزية في جامعة دمشق وحاولت كثيراً ورجوت ولكنني لم استطيع فدخلت فرع اللغة العربية و (الجيد والرائع) ولكن بكل حزن. هذا هو كسر الطموح وما أكثره! .

         ولي زميلة كانت تريد أن تدرس (الصيدلة) ولكنها لم تستطع وبسبب (عذر العلامات) فدخلت فرع (الهندسة الكهربائية) وهذا عمل للرجال بالدرجة الأولى، وأعرف خلال العمر، أكثر من زميل وزميلة تم كسر الطموح عندهم ، علماً بأن إجراء الفحص للطالب أو الطالبة بالأسباب والإمكانات المتوفرة له وعنده يمكن أن يساعد في السماح بما يريد وتحقيق طموحه، فلماذا لا نسعى إلى ذلك في حياتنا، سواء التعليمية وفي كل المجالات، وهكذا تكون النصيحة إن مساعدة الطامح خلق جديد له وفي كل حياته ولنا معه ومنه، أيضاً ! وذلك لأن كسر الطموح موت لما يمكن أن يقدمه هذا الإنسان الطامح، لنفسه وشعبه ووطنه ! .

Close Menu